نقابة المعلمين ترفض التعديلات الأخيرة على المناهج

الرابط المختصر

في الوقت الذي أعلن فيه المجلس الاعلى للمركز الوطني لتطوير المناهج تعديلات على منهاجي العلوم والرياضيات للصفين الأول والرابع العام المقبل، ترفض نقابة المعلمين هذه التعديلات باعتبار أن هذين المنهجين يحتاجان إلى تغيير بالكامل وليست تعديلات فقط.

ومن التعديلات التي عمل المجلس على معالجتها ما تم رصده من ملاحظات من الميدان، كالتي تتعلق باللغة والرسومات وغيرها من القضايا الشكلية مقابل ملاحظات غير موضوعية ولا تحتمل ارجاعها لعوامل عقائدية أو قيمية.

الناطق الإعلامي باسم نقابة المعلمين نورالدين نديم يقول لـ عمان نت ان هذه المناهج غير قابلة للتعديل وانما تحتاج الى تغيير للتناسب مع واقع التعليم في المملكة .

ويشير نديم إلى أن هذه التعديلات الجديدة التي طرأت على هذه المواد ستسهم بتشويهها، باعتبارها لا تنسجم مع باقي المواد التعليمية الاخرى.

وتكمن الخطورة بحسب نديم بأن هذه التعديلات ستحد من بناء العقلية المعرفية لدى الطلبة، باعتبارها لا تتناسب مع البناء التراكمي لديهم، من حيث الأرقام وتنسيب المعلومة وتناسق المواد.

ويضيف أنه في الوقت الحالي ليس لدى الحكومة الجاهزية لبناء وتأهيل وتطوير المناهج بشكل المطلوب، نظرا لمخصصات الموازنة غير كافية لإجراء هذه العملية، معتبرا ما يتحدث به المعنيين هو انفصام عن الواقع.

 من جانبه يوضح رئيس اللجنة الاستشارية بالمركز الوطني لتطوير المناهج الدكتور ذوقان عبيدات لـ "عمان نت" ان  التعديلات التي أجريت على منهاجي الأول والرابع،  تتضمن ما نسبته 100% ، من حيث القيم الثقافية والمجتمعية، والمبادئ الحقوقية.

ويشير الى انه سيتم العمل خلال العام المقبل على ادخال نشاطات لا منهجية واسئلة لتحفيز التفكير، حيث ستشكل نقلة نوعية وحقيقية، ما يساهم بتحقيق العديد من المطالب التي كانت تصب على أهمية التفكير وليس التلقين للطلبة.

 ويؤكد عبيدات ان المركز الوطني للمناهج بوضعه الحالي بدأ عملية تدريب المعلمين لجعل الكتب مألوفة لدى المعلم والطلبة، وهذه العملية ستكون مستمرة ومتواصلة الى حين التأكد  من أن جميع أطراف العملية التربوية قادرة على التأقلم مع التعديلات الجديدة.

ويشير إلى أن هناك تعديلات ستدخل على نظام المركز الوطني للمناهج، من أبرزها النظام الفني، هناك خطة تم وضعها من قبل فنيين لتطبيق مختلف مناهج الدراسية، معلنا أن العام المقبل سيتم التعديل على مناهج جديدة.

هذا وكانت قد تصاعدت ردود الفعل المجتمعية على التغييرات التي طرأت سابقا على هذين المنهجين لتصل إلى تنفيذ عدد من أولياء أمور الطلبة والمعلمين حملة لإرجاع الكتب لمديريات التربية والتعليم..

وتضمنت أبرز الملاحظات، تغيير الارقام الهندية الى العربية في كتاب الرياضيات للصف الأول، والذي تسبب بخلط الطالب ما بينها وبين أرقام اللغة الانجليزية..

وكانت النائب هدى العتوم، كشفت خلال مؤتمر صحفي، تناولت خلاله عددا من الملاحظات على آلية إعداد المجلس الأعلى للمناهج، بتعديل كتابي الرياضيات والعلوم.

 

 

 

أضف تعليقك