29 ألف فرصة عمل استحدثها الاقتصاد النصف الثاني من عام 2012

29 ألف فرصة عمل استحدثها الاقتصاد النصف الثاني من عام 2012
29 ألف فرصة عمل استحدثها الاقتصاد النصف الثاني من عام 2012
الرابط المختصر

بلغ صافي فرص العمل المستحدثة للنصف الثاني من عام 2012 حوالي 29 ألف فرصة عمل، إذ بلغ عدد الوظائف الجديدة حوالي 48 ألف وظيفة، فيما كان عدد الوظائف المفقودة حوالي 19 ألف وظيفة.

وبحسب تقرير صادر عن دائرة الإحصاءات العامة اليوم الأحد حول نتائج مسح فرص العمل المستحدثة النصف الثاني من عام 2012، فقد حقق شهر أيلول أعلى نسبة من إجمالي صافي فرص العمل المستحدثة تلاه شهر كانون أول.

فيما بلغ صافي فرص العمل المستحدثة للذكور حوالي 20 ألف فرصة عمل، مقابل حوالي 8آلاف للإناث.

وبحسب التقرير فإن ما يقارب ثلثي صافي الوظائف المستحدثة (حوالي 19 ألف فرصة عمل) أوجدها القطاع الخاص المنظم،وحوالي 33% استحدثها القطاع الحكومي.

معظم صافي فرص العمل المستحدثة ذهبت للأردنيين (حوالي 25 ألف فرصة) بما نسبته حوالي 86%.

فيما استحوذ سكان محافظة العاصمة على النسبة الأعلى من صافي فرص العمل المستحدثة وسكان محافظة معان على أقل نسبة، وحصل سكان محافظة الكرك على حوالي8 فرص عمل لكل 1000 من سكانها، وأدناه كان حوالي فرصتي عمل لكل 1000من سكان محافظة معان.

وحول مكان العمل، فقد استحوذت محافظات العاصمة والزرقاء واربد على حوالي 75% من إجمالي صافي الوظائف المستحدثة.

وتركزت صافي الوظائف المستحدثة في الفئة العمرية (15-39) سنة، وتراجعت للفئة العمرية50 سنة فأكثر.

كما واستحوذ العزاب على غالبية صافي فرص العمل المستحدثة، (حوالي 81%).

على المستوى التعليمي؛ فقد ذهبت حوالي نصف صافي الوظائف المستحدثة للأفراد من حملة المؤهل التعليمي أقل من ثانوي، وحاز الأفراد الحاصلين على الدرجة الجامعية الأولى فأعلى حوالي 37% من صافي فرص العمل المستحدثة.

وكان حملة تخصصات العلوم الاجتماعية والأعمال التجارية والقانون الأعلى توظيفاً بين حملة الدبلوم المتوسط فأعلى حيث كانت النسبة 20%، وتخصص الإدارة المعلوماتيةالأعلى توظيفاً لحملة الثانوية العامة.

هذا وأظهر التقرير انخفاض صافي فرص العمل المستحدثة في القطاع الخاص للنصف الثاني من عام 2012 مقارنة بالنصف الثاني في عامي2007و2010، وارتفع مقارنة بنفس الفترة للأعوام 2008، 2009و2011.

ويلاحظ من التقرير ارتفاع صافي فرص العمل المستحدثة في القطاع العام للنصف الثاني من عام 2012 مقارنة بنفس الفترة للأعوام 2007 و2010 وإنخفاضها في النصف الثاني من عام 2012 مقارنة مع نفس الفترة للأعوام 2008، 2009و2011.

وتظهر النتائج تفوق القطاع الخاص بشكل واضح على القطاع العام في استحداث فرص عمل جديدة على مدار السنوات الست الماضية.

هذا وحظي الأردنيون بحسب التقرير بالحصة الأكير من صافي فرص العمل المستحدثة للنصف الثاني في الأعوام 2007-2012، فيما ازداد نصيب العمالة غير العربية خلال النصف الثاني من عام 2012 لتصل نسبة صافي فرص العمل التي حظيوا بها إلى حوالي 8% من إجمالي صافي فرص العمل المستحدثة مقارنة مع نفس الفترة في الأعوام 2008، 2009 و2011، وارتفعت نسبة فرص العمل الصافية للعمالة العربية خلال النصف الثاني من هذا العام مقارنة مع نفس الفترة في الأعوام 2007-2008 و2010-2011.

فيما حصل الذكور على الحصة الأكبر من صافي فـرص العمل المستحدثة خلال النصف الثاني للأعوام 2007-2012، حيث تراوحت تلك الفرص بين 18.5 ألف فرصة عمل و23.2 ألف فرصة عمل.

يشار هنا إلى أن هذا المسح متخصص لتقدير حجم التشغيل وفرص العمل المستحدثة التي يستحدثها الاقتصاد الأردني ويتم تنفيذه على جولتين خلال العام، وغطى هذا التقرير فترةالإسناد الزمني (1/7-31/12/2012)للنصــف الثاني من العــام، وهو مسح أسري لا يغطي جميع العمالة الوافدة، لذا تم إضافة صافي الوظائف المستحدثة في المناطق الصناعية المؤهلة (QIZ)إلى نتائج المسح والتي بلغت1060فرصة عمل.

أضف تعليقك