الاحتلال يمنع مدير المتحف الإسلامي من دخول الحرم القدسي

الاحتلال يمنع مدير المتحف الإسلامي من دخول الحرم القدسي
الاحتلال يمنع مدير المتحف الإسلامي من دخول الحرم القدسي
الرابط المختصر

منعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الأحد  مدير المتحف الإسلامي عرفات العمرو،من دخول الحرم القدسي الشريف الذي يضم المتحف ولمدة 15 للمرة الثانية دون ابداء الاسباب.

ويأتي المنع بعد أن كانت ، بعد أن حاول التصدي لدخول شرطة الاحتلال للمتحف وارهاب الزوار، ووجهت له   3 تهم

 

لي منها: عرقلة عمل شرطة الاحتلال.

وهددت قوات الاحتلال حينها العمرو بمنعه من دخول الحرم القدسي، في خطوة اعتبرها العمرو محاولة مبيتة لاستهداف الأوقاف ومحاولة تفريغ المسجد من الأقصى من الموظفين.

و نشر الصجفي داود كتاب عبر صفحته على الفيس بوك شهادة الدكتور عرفات عمرو مدير المتحف الإسلامي الذي منعته السلطات الإسرائيلية من الوصول الى المتحف :

وجاء فيها:

الذي حدث انه يوم الاربعاء الماضي وبتاريخ 8-5-2019 انتهت فترة ابعادي الظالمة عن المسجد الاقصى المبارك وباشرت عملي داخل المتحف و داومت كالمعتاد الاربعاء و الخميس واليوم الاحد صباحا من الساعة الثامنة و حتى الحاديه عشره ذهبت لمراجعة مديري الدكتور يوسف النتشة مدير دائرة السياحة و الاثار في مكتبه الواقع باب الحديد اي على بعد ٢٠ متر خارج المسجد الاقصى و بعد ساعه تقريبا نويت العودة و الدخول الى المسجد لكن الشرطة المتواجدة على باب الحديد اعترضتني ومنعوني من الدخول واخبروني انه ما يسمى ضابط الحرم يرفض دخولك و عليك العودة لمقرهم المسمى القشلة و مراجعة التحقيق. في ذلك الوقت اتصلت مع المسؤولين بالأوقاف و محامي الأوقاف المحامي اخبرني ان هذا الموضوع تعسفي و زعرانه ولا تمت للقانون باي صله و علي الذهاب لباب آخر و الدخول رغما عنهم ذهبت لباب القطانين و هناك اعترضتني الشرطة مره اخرى و احضروا الضابط الذي هددني بان لا احاول الدخول و علي الذهاب للتحقيق دون اي مبرر و دون ان يعطيني استدعاء خطي يعني مثل قطاع الطرق طبعا رفضت الرجوع لمقرهم و الى الان لا ادري ما هو سبب استهدافي و ما سبب تسديد هذه الضربات للمتحف الاسلامي و في هذا الوقت بالذات و يبدو لي انه يوجد مخطط كبير تم اتخاذه ضد المتحف الاسلامي و هم يريدون الانتقام مني لإني بدأت باعتراضهم و كشف نواياهم بخصوص المتحف و ما يدبرونه ضد المتحف و خصوصا ان المتحف يتعرض الى حفريات و منشئات في محيطه و الشرطة تقتحمه في كل لحظه في محاوله لانتزاع و لو نسبه من السيادة عليه في هذه المرحلة على الاقل ...

أضف تعليقك