والد الشرطي أحمد الصبيحي يتهم جهاز الأمن العام بالتستر على قتل وتعذيب ابنه (فيديو)

والد الشرطي أحمد الصبيحي يتهم جهاز الأمن العام بالتستر على قتل وتعذيب ابنه (فيديو)
والد الشرطي أحمد الصبيحي يتهم جهاز الأمن العام بالتستر على قتل وتعذيب ابنه (فيديو)
الرابط المختصر

*الأمن العام الشرطي قام بالانتحار و القضاء هو الفيصل

* مجموعة ميزان لحقوق الإنسان تحقق في القضية

* الصور نشرت بموافقة أهل المتوفي

يتهم والد الشرطي أحمد الصبيحي الذي توفي في شهر رمضان الماضي جهاز الأمن العام بالتستر على " مقتل ابنه أحمد" داخل سجن السلط وإخفاء التفاصيل الحقيقة وراء وفاته.

ويقول عماد الصبيحي في حديث مصور اإه يملك وثائق و تقارير طبية تؤكد إصابة ابنه برصاصة مسدس في الكتف من الخلف، على عكس رواية الأمن العام التي تقول إن الشرطي أحمد انتحر بواسطة رشاش كان يحمله".

ويتساءل الأب مستغربا كيف يقوم من يرغب بالانتحار بإطلاق النار على نفسه في الكتف ومن الخلف؟؟؟ ويطالب بإعادة فتح تحقيق بالقضية من جديد.

يلخص الصبيحي ما حدث معه قائلا: في تاريخ 3/9/2010 وتحديدا في ليلة القدرمن رمضان هاتفني أحد الضباط الذين يعملون في سجن السلط و أخبرني أن (أحمد) تعرض للسقوط وأصيب بكسور في الجمجمة وهو في حالة غيبوبة.

يتابع الوالد الذي لم تفارق الدمعة عينه سارعت بالذهاب إلى المستشفى وعند وصولي وجدت أعداداً كبيرة من رجال الشرطة بشكل لافت ويوحي أن هناك أمرا غير طبيعي، دخلت قسم الإسعاف، وأدخلوني إلى غرفة مندوب الحوادث وقالوا لي أن أحمد توفي، انفعلت كثيراً وصرخت بهم: كيف مات ابني؟ فرد علي ضابط من المسؤولين عن سجن السلط وهو برتبة مقدم أن ابني المرحوم أحمد كان يعبث بسلاحه فخرجت منه طلقة بالخطأ وأصابته في كتفه الأيمن، وتوفي.

, يقول الأب و هو يحمل صورة ابنه أحمد بعد ساعتين من حضوري للمستشفى سمحوا لي برؤية جثة والدي وعندها صدمت كثيرا فقد كانت علامات الضرب على جسده واضحة في كل مكان : حول عينية وعلى وجهه فقد كان أنفه مكسورا وأسنانه محطمة وفمه مهشم .

عندها تفقدت كتفه لأجد أن الفتحة الأمامية في الكتف تقدر بثلاثة سم والفتحة الخلفية تقدر بسم واحد وهذا دليل واضح يمكن أن لا يختلف عليه أي طبيب جنائي أن الطلقة أصابته من الخلف ,وكان هذا ظاهرا في تقرير الطب الشرعي في مستشفى الحسين بالسلط فقد ذكر التقرير أن الفتحة من الأمام على الكتف الأيمن ثلاثة سم ومن الخلف سم".

صورة المتوفي واثار ضرب على فمه
صورة المتوفي واثار ضرب على فمه

و يمضي الصبيحي بالحديث ويقول إنه صدم في اليوم الثاني لوفاة ولده بإصدار مديرية الأمن العام خبرا مفاده أن حادثة وفاة الشرطي أحمد هي عبارة عن حادثة " انتحار " وأن الدليل على ذلك" كما ادعوا" الوصية التي تركها والتي تضمنت بعض الجمل غير المفهوم تثير السخرية ,كتب تلك الوصية على ورقة دخان وكانت عبارة عن كلمات لا يتلفظ بها سوى السكارى فكانت تحية لأبناء السلط وشرطة السلط وسامحوني كما أضافت "الله لا يسامحك" كأنه توجه لأحدهم لإزالة الشبهة الجنائية وكأنهم أرادوا بهذا القول إن ابني انتحر بعد أخذ هاتفه .

و يستغرب الصبيحي مثل هذه الأخبار كون ولده لم يمض على زواجه 3 أشهر فقط وكان سعيدا جدا بعد أن قررت مديرية الأمن العام نقله إلى دائرة ترخيص كفريوبا في اربد بالقرب من منزله.

ويعتقد والد الشرطي أن ابنه قتل إثر مشاجرة بينه وبين ضابط كبير في السجن بعد أن تمت مصادرة هاتف ابنه الخلوي قبل يوم من وقوع الحادثة.

من جانبها اكتفت مديرية الأمن العام بالتعليق على لسان المقدم محمد الخطيب بأن الشرطي قام بالانتحار، و على أن والده يشكك في ذلك طالبا منه التوجه للقضاء للبت في الموضوع.

وعلمت عمان نت أن مجموعة ميزان لحقوق الإنسان تبنت ملف القضية وستقوم بمتابعتها مع مديرية الأمن العام.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك