وزارة العمل تستقبل الشكاوى بسبع لغات..فيديو

وزارة العمل  تستقبل الشكاوى بسبع لغات..فيديو
وزارة العمل تستقبل الشكاوى بسبع لغات..فيديو
الرابط المختصر

بسبع لغات وعلى مدار الساعة يستقبل الخط الساخن في وزارة العمل شكاوى العمال الوافدين والمحليين

"نستقبل يوميا بين 15 - 20 شكوى" هذا ما يقوله مسؤول الخط الساخن محمد الأخرس قديسات ويتابع " نستقبل الشكاوى بسبع لغات هي: الاندونيسية، الفلبينية، السيريلانكية، الصينية البنغالية، الهندية، إلى جانب الانجليزية والعربية"

ويبدأ عمل الخط من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثالثة مساء، بينما تسجل المكالمات التي ترد بعد الثالثة مساء، ويعاد تفريغها في النماذج خلال اليوم التالي ليصار الى متابعتها مع الأجهزة المعنية

وتتركز بحسب قديسات الشكاوى تتركز في معظمها حول: تأخير الأجور، الإضرابات العمالية، تغيير مكان العمل، مطالبة بالسفر، مشاجرات عمالية، تأخير التسفير

وأوضح أن الخط استقبل منذ مطلع العام وحتى نهاية أيار الماضي نحو 270 شكوى عمالية، بلغت نسبة ما حل منها نحو

بالمئة87 من مجموع الشكاوى

وزارة العمل تستقبل الشكاوى وفق آلية حددتها منذ إنشاء هذا الخط عام 2006 إذ يستقبل المترجمون الشكاوى عبر الهاتف أو عن طريق الفاكس أو عبر المقابلات الشخصية من ثم تنقل من لغة العامل الوافد الى اللغة العربية وتدوينها في نموذج خاص، يتضمن اسم العامل الوافد وجنسيته، واسم كفيله ومكان وطبيعة عمله وهاتفه الخلوي وعنوانه إضافة الى مضمون الشكوى

يلي ذلك، تحويل الشكوى من مديرية شؤون العمال بعد دراستها الى مديريات العمل المعنية في المملكة أو الى مفتشي العمل وحسب طبيعة الشكوى لإجراء اللازم، ومن ثم تستلم الردود من المديريات الميدانية أو من تقارير مفتشي العمل، إذ تتضمن الحل والإجراء المتخذ بحق الشكوى

وعند انتهاء حل الشكوى، يتصل المترجمون بالعامل هاتفيا وفق رقمه المدون في النموذج، ويعلمونه بما اتخذ من إجراءات في شأن شكواه

ويعمل على الخط الساخن في الوزارة 5 موظفين، بينهم مترجمان للغات العمال الوافدين

وقال مترجم اللغات الهندية والبنغالية والنيبالية أحمد أبو الطاهر إن "أبرز الشكاوى التي ترد الخط الساخن، تكمن في: حجز جوازات السفر وتأخير الرواتب وعدم احتساب العمل الإضافي، إضافة إلى جهل العمال بحقوقهم وبقانون العمل".

وأشار الى أنه يعمل على الخط منذ عامين، مبينا أن نجاح عمله يتطلب المزيد من الإعلان عن الخط في وسائل الإعلام، وعبر البوسترات والبروشورات وورش العمل العمالية

من جانبه، قال مترجم اللغة الفلبينية رائد أبو نحلة إن "أبرز شكاوى العمال الفلبينيين تتركز في تأخير الأجور وحجز الوثائق"، لافتا الى أن الشكاوى هي ذاتها منذ أن عمل على الخط منذ 4 أعوام.

وبين أن ادارة الخط عملت على إجراءات جديدة من شأنها توعية العمال بحقوقهم، ومن أبرزها نشر إرشادات توجيهية للعمال على المراكز الحدودية والمطارات ومديريات العمل والوزارات الأخرى المختصة بهم، فضلا عن إلصاق ليبلات على جوازات سفر العمال الوافدين، وعلى الإطار الخارجي بلغة العامل، تؤكد فيها الوزارة أن على العامل مراجعتها أو الاتصال على الخط الساخن في حال تقديم أية شكوى، مرفق بها ارقام هذا الخط.

وأشار الى أن العمال تنقصهم الدراية والتثقيف العمالي بحقوقهم، وبخاصة القضايا القانونية المتعلقة بهم، مثل ان يطلب العامل انتهاء عقده خلال الشهور الستة الاولى من دون العودة الى الكفيل، بينما يكون قد أبرم عقدا مدته 3 أعوام

أضف تعليقك