توقيف الناشط البيئي المناهض للمشروع النووي باسل برقان

توقيف الناشط البيئي المناهض للمشروع النووي باسل برقان
توقيف الناشط البيئي المناهض للمشروع النووي باسل برقان
الرابط المختصر

أوقف مدعي عام عمان، القاضي أحمد العفيف، الناشط البيئي وأحد أبرز مناهضي المشروع النووي، الدكتور باسل برقان، أسبوعا على ذمة التحقيق.

وجاء توقيف برقان بتهمة اطلاق اشاعة حول وقوع "تسريب اشعاعي في المفاعل النووي البحثي في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية".

وعُرف برقان بمواقفه المناهضة والرافضة للمشروع النووي الأردني.

وكان المفوض في هيئة الطاقة النووية الاردنية الدكتور كمال الأعرج نفى في تصريحات صحافية في كانون الثاني الماضي، وقوع تسريب اشعاعي في المفاعل النووي البحثي في جامعة العلوم والتكنولوجيا.

وقال إن التصدعات الموجودة في جسم البناء هي بالأبنية الخارجية فقط، وليس في جسم المفاعل نفسه، وان المفاعل بشكل عام ليس عليه اي خطورة نظرا لانخفاض الاشعاع الحراري من الوقود الذي يقدر بـ 200 وحدة، في حين الخطورة تبدأ عندما يصل الاشعاع الحراري لـ 1000 وحدة بحيث يكون هناك ضغط قد يتسبب باشكالات.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إشاعة حول تسرب نووي من المفاعل البحثي الموجود داخل حرم جامعة العلوم والتكنولوجيا.

وقالت الاشاعة إن نسبة الاشعاع النووي في حرم الجامعة يفوق المستويات العالمية المسموح بها، بل وسيؤثر هذا الإشعاع على سكان النعيمة والحصن وحوارة والصريح والرمثا وكل المناطق المحيطة.

أضف تعليقك