موجز أخبار راديو البلد
  • بطريركية القدس: معركة مستمرة لاستعادة العقارات المسربة
  • الصفدي: 77 مليون دولار عجز موازنة الأنروا لهذا العام
  • مخيم الزعتري يتحول للطاقة الخضراء
  • إصدار رخصة تشغيل للمفاعل النووي البحثي
  • اعتصام للعاملين في الخياطة أمام “الصناعة والتجارة”
  • التعامل مع تسرب أمونيا في العقبة
  • الأردن يطرح مناقصتين لشراء قمح وشعير
إعلانات توظيف مضللة في صحف إعلانية مجانية تستدرج فتيات للدعارة- فيديو
تحقيق: هبة أبو طه ومصعب الشوابكة 2014/05/22

–  2.4 % من إعلانات التوظيف مبهمة

– المطبوعات والنشر ترفض استقبال الشكاوى

– الإعلانات الصحفية بلا إطار تشريعي ينظمها

“مطلوب فتاة حسنة المظهر للعمل في شركة، لا يشترط الخبرة أو المؤهل العلمي للاستفسار ********07” ما إن لمحت إسراء (24 عاماً) هذا الإعلان في صحيفة إعلانية أسبوعية، حتى اتصلت مسرعةً برقمِ الهاتف المرفق، والأمل يحدوها في أن تتخلص من طوابير البطالة مذ تخرجت من كلية الأعمال/ الجامعة الأردنية عام 2012.

العنوان، وموعد المقابلة يتسللان عبر الهاتف؛ المعلن: “عمان، شارع الجاردنز، عمارة رقم () مكتب رقم ()؛ الساعة 3.30 مناسب”؟

إسراء بلهفة: “مناسب”. وهكذا اتفقا على المكان والزمان.

في الموعد المحدد، حضرت الفتاة العمّانية إلى المكتب. لم تكترث في البداية لعدم وجود اسم للشركة على الباب الذي طرقته. استقبلها مدير المكتب الأربعيني ليتفحصها بعينين جاحظتين من رأسها حتى قدميها. جلس خلف مكتبه، وجَلست هي على مقعدٍ يقابله.

“أنا شايف إنك جدًا مناسبة للعمل، شكلك حلو وجسمك ما شاء الله”. حاولت أن تقاطعه مستفسرة عن طبيعة العمل، إلا انه بقي مستغرقاً في الحديث عن حسنها وجمالها، ومنشغلاً في الوقت ذاته بتحريك يديه تحت المكتب في حركة مريبة، فتكتشف انه خلع أزرار بنطاله، ليدبّ الخوف والهلع في نفس إسراء متحججة بالخروج، خوفاً من اغتصابٍ محقق. إلا إنه طلب منها الإنتظار لتصاحبه لإعداد القهوة، ليحدثها بعد ذلك عن كيفية العمل وطبيعته.

طلب الرجل الأربعيني، قُوبِل بالشتم من إسراء، ثم خرجت مسرعة، وهي تتساءل عمن يأخذ لها حقها دون أن تتحول شكواها إلى فضيحة؛ في مجتمعٍ شرقيٍ محافظ؟

إسراء واحدة من ثلاث فتيات قابلاهن معدا التحقيق قبل ثلاثة أشهر من نشره، أفدن بتعرضهن للتحرش أو طُلب منهن ممارسة الجنس من قبل ثلاثة معلنين مختلفين.

وبالتقصي، توصل كاتبا التحقيق إلى أن نصف إعلانات التوظيف “المبهمة” في صحفٍ إعلانية أسبوعية، تمتهن كرامة المرأة وتخفي وراء الإغراءات والامتيازات المادية مقاصد لاستدراج الباحثات عن عمل من أجل إقامة علاقات جنسية معهن على خلفية وظائف وهمية أو احتراف الدعارة. وكشف معدّا التحقيق – باستخدام كاميرا مخفية مع 11 معلنا- أن نصفهم عرضوا على طالبة الشغل إما العمل بالدعارة أو تحرشوا بها جنسيا.

كل ذلك يحدث وسط عدم تحديد مسؤوليات كل من وزارة العمل ودائرة المطبوعات والنشر، جهة الترخيص لتلك الصحف. وكذلك ضعف رقابة الدائرة على تجاوزاتٍ الصحف وغياب نظام أو تعليمات خاصة بتنظيم الدعاية والإعلان في الصحف والمجلات.

لا يقتصر التجاوز على المعلن فقط، بل يتعداه إلى تغليب صحف إعلانية الربح المادي على أخلاقيات الإعلان ومضمونه، إضافة لعدم احتفاظ بعضها بأي سجلات تبيّن شخصية المعلن، أو أي تفاصيل عنه.

نص إعلانين مختلفين1

) مطلوب فتاة – للعمل لدى شركة والعمل مكتبي براتب 400 دينار + ضمان+ تأمين

.2) مطلوب موظفة بدوام جزئي – براتب أسبوعي أو شهري- لا يشترط الجنسية أو العمر.

 

غالبية النصوص على نسق متشابه؛ لا تشترط خبرة أو جنسية أو مؤهلاً عملياً. فكل ما تشترطه فتيات، سيدات، سكرتيرات، وموظفات، أنيقات، ولائقات، وذوات مظاهر حسنةٍ، أعمارهن بين 20-35 عاماً، وبرواتب مغرية، دون أن يدوّن في تلك الإعلانات أي بيانات عن المعلن أو إسم شركته، أو مكان العمل، أو حتى بريده الإلكتروني.  بل تكتفي برقم الهاتف النقّال. (إطار إعلانين)

دائرة المطبوعات والنشر تُهمل في متابعة هذه الإعلانات، إذ أنها لم تصدر أي مخالفة أو عقوبة بحق أي صحيفة إعلانية منذ 2011، لنشرها إعلانات مبهمة أو مضللة، علاوة على عدم استقبالها لشكاوى مواطنين خدعوا بمضمون تلك الإعلانات.

يبلغ عدد الصحف الإعلانية المتخصصة والمرخصة من دائرة المطبوعات والنشر196 صحيفة بحسب رصدنا لها، إذ لا توجد أرقام وإحصاءات دقيقة حول إعداد توزيع الصحف الإعلانية في الأردن. تُوزّع تلك الصحف مجتمعة قرابة 900 ألف نسخة أسبوعياً.

تقدر حصة “الوسيط” و”الممتاز” معاً من مجمل أعداد توزيع الصحف الإعلانية، قرابة 77.7 % – حصة الوسيط 55.5 % مقابل 22.2 % لصحيفة الممتاز.

وبحسب دراسة لشركة إبسوس ستات للأبحاث نهاية 2012، فإن الوسيط تحتل المرتبة الأولى بنسبة قراءة الصحف الإعلانية الأسبوعية، بنسبة 22.1 %، فيما تأتي الممتاز في المرتبة الثانية بنسبة قراءة 11.8 % من الجمهور الأردني.

 تحليل مضمون”الوسيط” و”الممتاز”

حلّل معدا التحقيق مضمون إعلانات التوظيف من خلال دراسة أجريت لصالحه على أكبر صحيفتين إعلانيتين في الأردن خلال شهر – من 31/8/2013 إلى 21/9/2013- بواقع أربعة أعداد من كل صحيفة. تُوزع الوسيط ما يقارب 500 ألف نسخة أسبوعياً في كل من عمان، الزرقاء، اربد، والعقبة، مقابل 200 ألف نسخة أسبوعيا توزعها صحيفة الممتاز في أرجاء المملكة.

معيار تحليل المضمون تمحور حول تحديد تعريف واضح لإعلان التوظيف المبهم هو: “عدم اشتراطه في الصحيفتين على أي معايير مهنية، أو شروط وظيفية في الشواغر التي تطلب فتيات، سيدات، سكرتيرات أو موظفات، مع تركيزه على المظهر الخارجي للمتقدمة للعمل كأنيقة، لائقة، حسنة المظهر وغير محجبة، علاوة على تحديد الأعمار بين 20-35 عاما، وإغفاله التام لأي دلالات على إسم الشركة أو المكتب أو إسم المعلن الحقيقي.

أظهر تحليل المضمون، أن صحيفة الوسيط تنشر حوالي 14.500 إعلانا شهرياً، بنسبة 57 % من مجموع الإعلانات في الصحيفتين، مقابل حوالي 11 ألف إعلان بصحيفة الممتاز، بنسبة 43 %.

2.4 % من إعلانات التوظيف مبهمة

نسبة إعلانات التوظيف المبهمة في الصحيفتين معاً بلغ 2.4 % من مجموع إعلانات التوظيف المنشورة في كلتيهما. بلغت نسبة إعلانات التوظيف المبهمة في صحيفة الوسيط 1.55 % من مجموع إعلانات التوظيف المنشورة فيها، مقابل 3.87 % في صحيفة الممتاز.

الصحيفتان معاً نشرتا قرابة 2100 إعلان توظيف شهرياً، بنسبة 8.4 % من مجمل الإعلانات فيهما. بينما بلغت نسبة إعلانات التوظيف في صحيفة الوسيط ما يقارب 9.4 % من مجموع الإعلانات، مقارنة بـ 7 % في صحيفة الممتاز.

تتفق المختصة في الشأن الإعلامي، سوسن زايدة، وعميد كلية الإعلام في جامعة الشرق الأوسط د. كامل أخو أرشيدة مع تعريفنا لإعلان التوظيف “المبهم”، مُوَضّحين أنها ليست إعلانات توظيف محترمة، بقدر ما تُسلّع المرأة، كونها تبحث عن مواصفات جمالية لشكلها ومظهرها، دون التطرق إلى مهاراتها وشهاداتها وخبراتها، علاوة على أنها تثير الشكوك بنسبة عالية؛ خاصة أن المعلن فيها مجهول.

المدير العام لصحيفة الوسيط ماجد عليان، يقر بوجود إعلانات مبهمة في جريدته بنسبة 0.5 %، مُعزياً ذلك إلى “الخطأ البشري غير المقصود”، ومؤكداً في الوقت ذاته أن 50 % من إعلانات التوظيف في جريدته، تأتي عبر شركات توظيف معروفه لديهم.

على خلاف رد صحيفة الوسيط، ينكر المدير المسؤول في صحيفة الممتاز أحمد الحدرب وجود إعلانات مبهمة قائلا: “نحن ننشر إعلانات واضحة الصيغة، ونميّز الإعلان الصحيح من غيره”.

دعارة على المكشوف

تخفت معدّة التحقيق بثوب باحثة عن عمل قابلت خلالها 11 معلناً نشروا إعلانات متشابهة في الغموض؛ ستة منهم في الوسيط وخمسة في الممتاز.

“مطلوب موظفة بدوام جزئي – براتب أسبوعي أو شهري – ولا يشترط الجنسية أو العمر ت… ” إعلان نشر في صحيفة الوسيط. اتصلت المعدّة بالمعلن واستفسرت عن طبيعة العمل.

–         أخصائية علاج طبيعي بدون خبرة، شو رأيك؟

–        ما في مشكلة، وين  المقابلة؟

–        في جبل الحسين فوق “أحد المطاعم المشهورة”، الساعة 7 مساءً.

ما إن وصلت باب المبنى، حتى اتصلت بالمعلن لتعرف رقم المكتب، طلب منها الإنتظار أمام المبنى للحظات، وإذا به شاب ثلاثيني العمر، مفتول العضلات يدعى محمد، مترجلاً من سيارة هونداي، لونها سيلفر، يقودها رفيقه عدي. بدأ حديثه  بهدوء على طرفٍ من الشارع العام “أنت بتلزميني كل يوم حصتين للأولاد أعمارهم 16- 17 سنة، بتعلميهم مساج وبتقدميلهم خدمات جنسية كل إشي عدا النوم، وبتروحي عليهم بفللهم وقصورهم الراقية، في الرابية وعبدون، وبتدخلي بالشنته والكريم والزيت، الأم بتكون حاسة انو ابنها بتشاقى بس بتكون مرتاحة لأنه جوى بيتها”.

وبينما استرسل في سرد تفاصيل أوفى، طلب منها عدي صعود السيارة معهما قائلاً: “إحنا شغلنا دعارة ومساج على المكشوف، أنا بعمل حصص لنسوان مطلقات”.

ولدى استفسارها عن المبالغ التي ستدفع لها أجاب: “بنات جامعات اشتغلوا معنا ملينوا، بطلعك بالحصة 100 ليرة والأولاد بدفعوا إكراميات منيحة”.

محمد وعدي ومعلنان آخران من بين 11 رصدناهم بالكاميرا السرية، طلبوا تقديم وبيع خدمات جنسية لهم أو لغيرهم خلافاً للإعلان بنسبة وصلت 27.3 % من مجموع المعلنين الذين تمت مقابلتهم. وبذات النسبة حاول ثلاثة آخرون التحرش جنسياً بالصحفية التي تنكرت على أنها متقدمة للعمل، والطلب منها الدخول للمطبخ معهم لعمل القهوة. جلّ مقابلاتهم ركّزت على إمكانية اصطحابهم للصحفية “المتقدمة للعمل” في رحلاتهم الداخلية والخارجية.

وفي المقابل، كانت مقابلات العمل مع المعلنين الخمسة الآخرين، طبيعية، وتركز على كفاءة طالبة الوظيفة وملاءمتها للعمل، بنسبة وصلت 45 % من المعلنين الذين تم تقصيهم.

حاول معدا التحقيق الاتصال بمحمد وعدي، أكثر من مرة، للحصول على ردودهم على ما وثقته صحفيّتنا بواسطة كاميرا سرية، إلا أن محاولتنا بآت بالفشل لتعذر الوصول إليهما عبر وسائل الاتصال المختلفة.

المعلن مجهول

زار معدا التحقيق صحيفتي الوسيط والممتاز، هذه المرة كمعلنين، موثّقين ذلك بالكاميرا السرية،  للوقوف على إجراءات الإعلان في الصحيفتين.

في غرفة الاستقبال في صحيفة الممتاز، استقبلنا موظف مصري الجنسية. أخبرناه برغبتنا في نشر إعلان توظيف في الصحيفة، دفع لنا بدفتر كبير “سِجل”، وطلب منا كتابة الإعلان الذي نريد نشره. كتبنا “مطلوب فتاة أنيقة وحسنة المظهر في شركة رائدة بدوام كامل أو جزئي، على أن لا يزيد عمرها عن 35 عاماً، وبراتب مغري، لا يشترط الخبرة، الجنسية أو المؤهل العلمي، ت …” انهينا الكتابة، فطلب منا ثلاثة دنانير ثمن الإعلان، لكنه لم يطلب منا اسم المعلن أو أي إثبات للشخصية، ونشر الإعلان كما هو دون زيادة أو نقصان.

كررنا الإعلان مرة أخرى في ذات الصحيفة، لكننا أضفنا “غير محجبة، وذات قوام رشيق” على صيغة الإعلان السابق. نشر الإعلان بعد أن حذفت الصحيفة “ذات قوام رشيق”، لكن بقينا مجهولي الهوية كمعلنين.

صيغة أخرى من الإعلان نشرها معدا التحقيق في صحيفة الوسيط، عبر أحد مكاتبها. لم يُطلب منهما إسماً أو إثبات شخصية: “مطلوب فتاة أنيقة، حسنة المظهر وغير محجبة لشركة على أن لا يزيد العمر عن 25 سنة بدوام يومي- أسبوعي- شهري، براتب مغري، لا يشترط الخبرة، الجنسية أو المؤهل العلمي” نشر الإعلان في الصحيفة بعد حذف “غير محجبة”.

في المكتب الرئيسي لصحيفة الوسيط بشارع مكة، سألنا الموظف عن الهوية الشخصية لكي ينشر الإعلان. حاولنا التحجج بعدم وجود إثبات للشخصية، لكنه رفض استلام الإعلان، إلا بوجود إثبات شخصية يبيّن هوية المعلن.

قانون المطبوعات والنشر رقم 8 لسنة 1998 وتعديلاته، لا يلزم الصحف الإعلانية المتخصصة تدوين معلومات المعلن أو التأكد من هويته، كما لا يوجد أي أنظمة أو تعليمات تنص على ذلك.

يقول مدير عام دائرة المطبوعات والنشر فايز الشوابكة: “جزء من المسؤولية يقع على الصحيفة في حال عدم تأكدها من الشخص المعلن، إسم الشركة وعنوانها، والصحف لا تستطيع أن تدّعي جهلها بالشخص المعلن”. يتابع الشوابكة: “الدائرة أصدرت تعميما على الصحف الإعلانية بتدوين بيانات المعلن ومعلوماته”.

الخبير القانوني في قضايا المطبوعات والنشر المحامي محمد قطيشات يؤكد من جانبه: “يجب أن يكون المعلن معروفا من حيث المبدأ، لأن الصحيفة هي التي تتحمل المسؤولية في حال عدم وجود المعلن، وسيتم ملاحقتها”. لكنه يستدرك: “هذا لا يعني أنها ستحكم قضائيا بالتعويض أو غيره، لأنه لا يوجد لديها نية أو قصد جرمي في حال إساءة الإعلان لأحد”.

“الوسيط” و”الممتاز”: معايير فضفاضة

حاول معدا التحقيق الحصول على معايير مكتوبة تحكم نشر الإعلانات في الصحيفتين، دون أن يتوصلا إلى شيء من هذا القبيل واكتفى مدير الوسيط ماجد عليان، بذكر الشروط التي تضبط الإعلانات في صحيفته، بأن لا تحدد تلك الإعلانات العمر، أو الجنسية خاصة التي تطلب العمل في حقل المساج، وأن لا تتضمن أي إساءات أخلاقية.

في المقابل، اختزل المدير المسؤول في صحيفة الممتاز أحمد الحدرب، معايير نشر الإعلان في صحيفته بعدم تعديها على الذوق العام، أو خدشها للحياء، إضافة إلى مدى تقبل الناس لهذه الإعلانات.

تميز فاضح

أظهر تحليل المضمون الذي نفذه معدا التحقيق، أن نسبة إعلانات التوظيف التي تطلب جنسية معينة في صحيفة الوسيط بلغت قرابة 6 % من مجمل إعلانات التوظيف المنشورة في الصحيفة. في حين بلغت النسبة في صحيفة الممتاز حوالي 8 % من مجمل إعلانات التوظيف المنشورة.

التحليل لاحظ أيضاً، أن نسبة إعلانات التوظيف التي تطلب فتيات للعمل على أساس الحجاب من عدمه، بلغت في صحيفة الوسيط 1.1 % من مجموع الإعلانات التي تطلب فتيات، مقارنة بـ 1.7 % بصحيفة الممتاز.

تعلّق المختصة في الشأن الإعلامي سوسن زايدة: “الإعلانات؛ جزء من المنتج الإعلامي، لكن عند الحديث عن أخلاقيات المهنة والممارسات الإعلامية دائماً لا يكون مضمون الإعلانات جزء منها”.

وتضيف: “لا يوجد مواثيق شرف أو مبادئ مهنية تحكم عمل الإعلان، ولا نجد مؤسسات أو هيئات أو جهات مسؤولة عن محاسبة ما يجري نشره في الإعلانات، ونجد أن وسائل الإعلام نفسها لا يوجد لديها معايير واضحة ومعلنة تحكم مضمون الإعلان”.

الممتاز تهدد في حال النشر

المدير المسؤول في صحيفة الممتاز أحمد الحدرب، أقر في مقابلة مصورة معه، بأن صحيفته لا تطلب من المعلنين أي بيانات شخصية، قائلاً “لا يوجد إعلانات مبهمة، نحن لدينا 4000 إعلان، إذا كل إعلان بدنا نطلب من معلنه هويته، وتاريخ ميلاده، وإسم شركته، ومواصفاته، كل ستة أشهر بطلع عنا عدد”. يتابع الحدرب حديثه بغضب: “نحن لا نحمي المغفلين، إذا كل بنت بتشوف إعلان مطلوب فتاة بتروح تركض أنا شو علاقتي”.

ولدى محاولة معدي التحقيق أخذ تعليقه على قصة تعرض فتيات للتحرش من معلنين، استشاط غضباً، وطردهما من المكتب، مهددا بكسر الكاميرا إذا لم يتم وقف تشغليها قائلا: “والله العظيم لو تنشر وجهة نظري لأرفع عليك قضية، ولو أدفع مليون دينار غير أسكر لك الراديو”.

الوسيط تعتذر

المادة 38 من قانون المطبوعات والنشر.يحظر نشر أي مما يلي:-

أ- ما يشتمل على  تحقير  أو  قدح  أو ذم إحدى الديانات المكفولة حريتها بالدستور ، أو الإساءة إليها  0

ب- ما يشتمل على التعرض أو الإساءة لأرباب الشرائع من الأنبياء بالكتابة ، أو بالرسم ،أو بالصورة ، أو بالرمز أو بأي  وسيلة أخرى 0

ج- ما يشكل اهانة الشعور  أو المعتقد الديني ، أو إثارة النعرات المذهبية ، أو العنصرية 0

د- ما يشتمل على ذم أو قدح أو تحقير للإفراد أو يمس حرياتهم الشخصية أو ما يتضمن معلومات أو إشاعات كاذبة بحقهم .

المدير العام لصحيفة الوسيط ماجد عليان، يوضح أن الأخطاء التي تم رصدها سببها “الخطأ البشري غير المقصود، بسبب التعب، وضغط العمل على الموظفين، وما يتبعه من سهو”، مؤكداً أن صحيفته حريصة على عدم نشر أي إعلانات مبهمة، أو مضللة، أو مجهولة المعلن. ويضيف عليان: “المعلن يتحمل مسؤولية إعلانه، إذا كانت نيته سيئة أو هويته مزورة”، ناصحاً في الوقت ذاته القارئ للتأكد من الإعلان هاتفياً “مش يلاقي فرصة يلا بسرعة بدي استغلها، يتروى شوي”.

عليان، يقدم اعتذاره للقارئ قائلا: “أنا آسف إذا صار في إعلان مبهم، وسبب ضرر للناس، وأنا ما برضى أي أخت يحصل معها مشكلة بسبب إعلان”.

المطبوعات والنشر غائبة

مدير عام دائرة المطبوعات والنشر فايز الشوابكة، يقيّم التزام الصحف الإعلانية بالمعايير المهنية بـ “الجيد”، طالما لا يوجد شكوى على أي منها.

المعايير، بحسب تفسير الشوابكة، هي ما نصت عليه المادة 38 من قانون المطبوعات والنشر رقم 8 لسنة 1998 وتعديلاته، التي تحظر نشر ما يسيء لكرامة الأفراد وحرياتهم الشخصية، أو ما يتضمن معلومات أو إشاعات كاذبة بحقهم، “الإعلان جزء من الإعلام” على ما أكد الشوابكة.

يربط الشوابكة، محاسبة أي من الصحف المخالفة، بوجود شكاوى، قائلًا: “مؤسسات الدولة لا تقوم بالتصرف بالإنابة عن الأفراد لقاء عامل الخجل الاجتماعي. وطالما لا تأتيني  شكاوى لا استطيع أن أبادر بالبحث عن شكاوى، أو أعلن: مين عنده مشاكل يجي يراجعني”. لكن الشوابكة اختتم حديثه بمطالبة المتضررين بتقديم شكاوى بهذا الشأن.

الشكوى ممنوعة

طرقت زميلتنا إسلام أبو زهري أبواب دائرة المطبوعات والنشر- الجهة المسؤولة عن ترخيص المطبوعات والصحف الإعلانية ومساءلتها- لتقديم شكوى خطية، بصفتها مواطنة متضررة من إعلانٍ مبهم. إلا أن موظفة في الدائرة، رفضت استقبال الشكوى أو استلامها، بحجة أن ذلك ليس من اختصاص دائرة المطبوعات والنشر، بل من اختصاص وزارة العمل.

ذهبت أبو زهري إلى وزارة العمل، قسم التفتيش، لتقديم ذات الشكوى، فرفض الموظف المسؤول استقبال الشكوى. وقال وهو ينفث دخان سيجارته: “هذا قطاع خاص هو حر بالمواصفات اللي بطلبها بغض النظر عن قصده، الإعلانات ما بظن في جهة بتراقبها”.

جاء رد دائرة المطبوعات والنشر المكتوب، على استفسارات معدي التحقيق: بأنه “لا يوجد شكوى (وصلتها) منذ عام 2010 على صحف نشرت إعلانات مخالفة”.

وبينت الدائرة انه “لا يمكنها تحديد مخالفة مضمون الإعلان، ما لم يتم تقديم شكوى من قبل الأشخاص المتضررين من الإعلان”، أن 18 موظفاً يتابعون التزام 196 صحيفة إعلانية متخصصة بشروط ترخيصها، إذ لم يرصد أي منهم مخالفة بحق أي صحيفة إعلانية، وفقا لرد الدائرة.

الإعلانات الصحفية بلا نظام أو تعليمات

المحامي محمد قطيشات يرى أن هناك ثغرة قانونية في صناعة الإعلان الصحفي في الأردن لأن قانون المطبوعات والنشر لا يغطي جوانب صناعة الإعلان الصحفي، على خلاف الإعلانات المرئية والمسموعة التي يوجد تعليمات خاصة بها.

يتابع قطيشات، “موضوع الإعلانات الصحفية لا يغطيه أي قانون، حتى قانون المطبوعات والنشر يتحدث بكل بساطة عن المواد الصحفية، ولا يتحدث عن الإعلانات في الصحف”.

يرد مدير عام المطبوعات والنشر فايز الشوابكة: “لا يوجد قانون عندما يوضع يعالج كل شيء، ولو كنت مساهماً في صناعة القانون، لأفردت باباً خاصاً للإعلان وشروطه، ومكاتب الدعاية، والعقوبات في حال المخالفة”.

وطالما بقيت صناعة الإعلان بلا شروط وضوابط وتعليمات تنظم عمل الصحف الإعلانية، إضافة لافتقار الأردن لمؤسسات تحاسب المسؤولين عن أضرار إعلانات التوظيف، سيزداد عدد المتضررات من إعلانات توظيف مبهمة ومضلله، أمثال إسراء وأخريات.

تستذكر إسراء تجربتها بمرارة: “وقعت ضحية لشخص منحرف نشر إعلانا مضللا، ولولا العناية الإلهية كنت فريسة له…أعيش تبعاتها وآلامها طول الحياة”.

* هذا التحقيق من إعداد وحدة الصحافة الاستقصائية في راديو البلد، وبدعم من شبكة أريج لصحافة عربية استقصائية (www.arij.net)

0
0

تعليقاتكم

  1. ابراهيم العزازمة
    2014/05/22

    تحقيق استقصائي متكامل بكل جوانبه..
    وبطريقة عرض ساحرة..
    خلافا عن الجرأة والخطورة في الطرح
    مخاطرة محسوبة يؤديها ابطال يعملون والسماء بلا غيم..
    اتمنى ان تجد كلماتكم صدى لدى العاملين في هذا القطاع، وعند اصحاب القرار في السلطة التشريعية..
    مبارك لكم الزملاء الاعزاء
    حماكم الله..

  2. رنا عمران الطرشة
    2014/05/22

    بالفعل موضوع مهم جدا وظاهرة ملحوظة ومتزايدة في الاعلانات لكن اكثر ما لفت نظري الجهد المبذول على الموضوع لايفائة حقة واضح ان هناك جهد جماعي محترم وجاد وحقيقي لاظهار نتائج اقرب ما تكون للواقع ولا ابالغ ان قلت ان هذا التقرير الاحصائي المستفيض من افضل واكثر التقارير التي قرأتها في الصحف الاردنية الالكترونية مصداقية يدل على احترافية ومهنية عالية لدى الفريق القائم على العمل
    شكرا لكم وتحياتي لكل القائمين على الموقع

  3. همام رباع
    2014/05/22

    تحقيق رائع وذو فائدة عظيمة لتوعية الناس بمثل هذه الاعلانات المبتذلة
    اشكر القائمين عليه واسأل الله ان يحفظ بنات المسلمين بحفظه من كل سوء

  4. شيماء القوقزة
    2014/05/22

    تقرير اكتر من رائع ..كامل الجوانب ومتقن بس حبيت الفت انتباهكم على شي تاني من خلال هاي الاعلانات وهي انو بعض الشركات الوهميه بتاخد رسوم تسجيل اي موظف بيقدم عالشغل بحجة التدريب على اساسيات العمل ل الشركة الي مش موجودة اصلا ومن هاي الشركات على سبيل المثال (مايكروسكوب)الموجودة في على دوار المدينة الرياضيه باتجاه الجاردنز والموجودة بإحدى البنايات والي بتستقطب اكتر من 50صبيه يوميا لاعطاءهم دورات تسويقيه لمدة اسبوع وبعدها بيخبروهم،انو هي غير مناسبه لهاد الشغل..

  5. غيور على الوطن.. وابكي بحرقه
    2014/05/22

    الله اكبر …. الله اكبر………..معقول
    اشكر جراتكم على الطرح وبارك الله فيكم وجعله في ميزان حسناتكم على تنبيه كل غافله على حقاره ودنائه واذناب ومزابل المجتمع الذين يروجون للدعاره…
    هل وصلت لهذا الحد ….
    يجب على كل شريف في هذا الوطن ان يتكلم مع هوولاء الحثلات ويبهدلهم على التلفون الموضوع في الاعلان فقط وليس فقط ويقوم بتقديم شكوى لجميع الجهات المسووله حتى يكون هنالك تحرك شعبي لمكافحه الحشرات بمثل هيك مستويات دنيئه. وارجوا من الجميع نشر هذا التقرير على جميع مواقع التواصل حتى يتم تنبيه الجميع لمثل هذه الدعاره في وضح النهار … وف الاخير بحكيلك امن وامان ………………..وين الامن والامان اذا طهاره الاردنيات عم تنتهك…………

  6. محمد الشريف
    2014/05/22

    تقرير وجهد مميزين، وموضوع خطير ومهم جدا يستحق التوقف عنده، شكرا لكل من فكر وساهم ودعم ونفذ هذا التحقيق المميز.

  7. محمد عادل
    2014/05/22

    تقرير رائع بغض النظر عن ما أظهره من المستوى الأخلاقي المنحدر في مجتمعنا

    بصراحة شجاعتكم رائعة و تحسب لكم كالأبطال

    أتمنى من المسؤوليين تقدير هذا العمل و عمل قانون يجرم مثل هذه الأعمال الدنيئة من أصحاب النفوس الرخيصة

    راديو البلد رائد الصحافة الإستقصائية في الأردن و بصراحة هذا النوع من الصحافة مطلوب و أتمنى أن يكون له مستقبل

  8. هنا الخطيب
    2014/05/22

    احببت مشاركة الجمهور قصة حصلت معي حين كنت ابحث عن وظيفة في بداية تخرجي من الجامعة، ذكر الاعلان مطلوب فتاة عزباء او غير مرتبطة للعمل لدى شركة منتجات طبية، في بادئ الامر ظننت انهم بحاجة لمندوبة مبيعات الا انه حين اتصلت بالمدير او المسؤول عن الموظفات تبين بأنه بحاجة لمرافقة دائمة له “personal assistant” والمطلوب منها مرافقته في كل مكان وان تضمن الامر التأخر عن العمل لساعتين او ثلاث، متحججا بأنه سيسافر كثيرا الى كندا وانه سياخذها معه، وحين وجدت ان العمل لا يناسب فتاة لديها عائلة او ممن تمكل عائلة محافظة “كما وجدت انه يحتاج لفتاة لا تملك اهلا اصلا” قال لي وكأنه يحاول اغرائي بالسفر والاقامة الدائمة لكندا بأنه الحل الانسب متجاهلا كل المبادئ الاسلامية التي تربنا عليها ومحاولا لانقاص من شأن الفتيات المحافظات، ظللت ارفض وبشدة واستسلم هو الاخر وقال ان بنات الاردن معقدات وان الفتيات بالخارج “free”…. اقول الحمدلله لان المقابلة كانت هاتفية

  9. يوسف ياغي
    2014/05/22

    يعطيكو العافية , صراحة جهد جبار وعظيم ومجهود يحترم ويقدر , الصحفية ماشاءالله عليكي .
    الموضوع صراحة بدو انتباه من المتقدم او المهتم بالوظيفة , لان مبين اذا الطلب حقيقي او بس تخويث , لان بجيك واحد معفن اجرب فاتحله مكتب في عمارة معفنة بدفع 2000 دينار اجار سنوي خلص بفكر حالو رجل اعمال وبدو وحدة تضل تلعبلو فيه طول الوقت , اللي بتدول على وظيفة بدها تنتبه ان يكون في اسم للشركة , موقع للشركة على الانترنت , موقع الشركة .
    الموضوع الثاني صحاب الجرائد طبعا زيهم زي اي رجل اعمال ما بهمو غير المصاري , ما بفكر ان مع الوقت الناس راح تبطل تتفرج على جرايدهم من ورا هيك اعلانات وسخة انا بالنسبة الي الوسيط والممتاز لما اشوفها على باب البيت بمسكها زي ما هي وبالزبالة حتى ما بستخدمها للاكل .
    واخر اشي جريدة الممتاز اصلا شكلها وتصميمها مشبوه هي هيك كجريدة شكلها مشبوه ومش مزبوط وخصوصا بعد ما شفلت شكل مديرها , قال 4000 اعلان , يا رجل شغل موظفين زيادة براتب بسيط بس شغلتهم يتأكدو من نظافة الاعلان اذا انت مهتم بجودة جريدتك وبتهمك بنات بلدك

  10. بلال
    2014/05/22

    تحقيق اكثر من رائع

  11. امل القيسي
    2014/05/22

    تقرير رائع فعلا ..
    يعني انت عم تحكي ع اشي جد نحنا غافلين عنو ..
    قذارة المجتمع وراا استغلال حاجة للفتيات ..
    ابدعتم ابدعتم ابدعتم ..
    مصعب كما تعودنا على تحقيقاتك فعلا اكثر من رائعه

  12. هدى
    2014/05/22

    جهد محترم : صادفت الكثير من الفتيات تم استدراجهن واستغلال حاجتهن . لازم يتم تشيير هاد الموضوع الهام .. الناس بتعرف انه في دعارة معبية البلد بس بتتناسى … الله يجزيكم الخير

  13. عمااااااااااااااااااااد
    2014/05/22

    الموضوع مفبرك ولا استبعد من موضوع دعاية لطرف ضد طرف اخر والسؤال المحير ايش السؤال الذي جعل مدير جريدة الممتاز يخرج عن هدوءة واتحدى الموقع يبث كامل المقابلة معة (اعتقد الموضوع وراة شي شخصي )

  14. ورد الشام
    2014/05/22

    الله يجزيكم الخير ويفتحها عليكم واين ما رحتو واين ما جيتو

  15. مجاهد
    2014/05/22

    صراحة الله يعطيكم العافية .. تقرير محترم و متعوب عليه و ان شاء الله يجيب النتيجةالمرجوة منه .. التقرير و الشغل هاد يدخل في باب الامر بالمعروف و النهي عن المنكر و لكم الاجر عليه ..
    الاحترام لموفع عمان نت لانه موقع محترم و مصداقية و حرفية عالية .. هلى خلاف كتير من المواقع و الجرائد الاكترونية اللي شغلتها نشر الاشاعات و الاكاذيب و نفث السموم المبطنة و الامر بالمنكر و النهي عن المعروف ..

  16. yhya
    2014/05/22

    يطعمكم الحج و الناس راجعه

    اذا الفتيان انتهككوا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!! عن اييش بتحكوا

  17. Nomad
    2014/05/22

    تقرير و تحقيق من درجة اولى شكرا للكاتبة و شكرا للموقع هاي هي المقالات اللي بتشرح النفس انو لسا في ناس بتهمها مصالح و مشاكل الناس !

  18. حازم
    2014/05/22

    يعطيكوا ألف عافية التقرير صادم جداً و لكن واقعي. أتمنى من المطبوعات و النشر أن تعمل على مكافحة هذه النوعية من الاعلانات، و محاسبة ناشيريها.

  19. ABED
    2014/05/22

    الحق ع الحكومه بدرجه أولا
    لازم يكون في رقابه ع هيك شي

  20. إيهاب
    2014/05/22

    تقرير أكثر من رائع ( كمستوى جهد و عمل )

    نرجوا أن يترك الصدى المناسب…

    احترمت مدير صحيفة الوسيط و انتمنى ان يعكس احترامه بمنع الاعلانات المبهمة و احتقرت مدير الممتاز ا*** ، و خلينا نشوف المليون دينار تبعتك يا ابو القضايا

  21. ابو العز
    2014/05/22

    شكرا لكم على هذا التقرير……من باب انكار المنكر….والامر بالمعروف..تجوع الحره ولا تاكل بثديها…..الحاجة الى الوظيفة والفقر …بستغلها ذو النفوس المريضة…..يجب تحويل التحقيق الى الامن الوقائي والى وزارة الاوقاف لخطباء المساجد….لحماية المجتمع قبل وقوع الضرر….جزاكم الله خيرا

  22. آخ يا بلد!!!!
    2014/05/22

    كنت أتمنى أن أقوم بهذا التحقيق وأغبط من قاموا بإنجاز هذا العمل!!
    مطلوب ومطلوب ومطلوب
    طعم الحاجة مرّ يا راديو البلد،، من سنوات طويلة وأنا أبحث عن فرصة للعمل في مكان محترم براتب يسد حاجة أولادي ولكن للأسف تعرضت وبشكل مستمر لانتهاكات متكررة من هذه الاعلانات!
    ولي تجارب شخصية مع المعلنين أصحاب النفوس المريضة .. الآن عمري تعدى الـ 40 ولستُ مؤهلة للعمل في أي مجال هذا آخر بحثي!!

    الحياة في الأردن فقط فيتامين “و” .. “واسطة” فقط وإلاّ عليك أن تبحث وتتحمل نتائج البحث أو إلى الجحيم!!

    موجوعة بوجع باهظ التكاليف ..

    أتعبي هذا الفيديو وجعلني بغربة مستمرة لحالات البحث عن ذاتي ..

    عدالة السماء أقوى من عدالة الأرض .. وأمنيتي الوحيدة الرحيل من هذا البلد كثر عشقي له وكثر حبي لترابه .. فما أصعب أن تعشق وطناً ملغوماً يقودك إلى حتفك!!

    مع كل التقدير .. شكراً وإلى الأبد

  23. حسام
    2014/05/22

    الشكر الجزيل لمعدي هذا التقرير ولأختنا الصحفية إلي عرضت نفسها للخطر من أجل كل بناتنا وخواتنا الشريفات.نحن نرى أن الاردن بخير من خلالكم.ونشكر ماجد عليان إلي تأسف عن الخطأ غير المقصود.ويجب محاسبة جميع من اساء ومن ضمنهم جريدة الممتاز

  24. فضل محمود نعمان
    2014/05/22

    الرجاء حفاظا على الدين والعادات والتقاليد العمل على اجراء تحقيق عن اصحاب الصحف ومدى مشاركتهم في الجريمة والاموال التي يتقاضونها من القوادين وتقريركم مشكورين يثبت ان اصحاب الصحف الاعلانية مشاركون في الجريمة.

  25. نادر من فلسطين
    2014/05/22

    الله يعطيكو العافيه حتى لو الحلقه مفبركه زي ما بقول احد القارئين لكن لفت انتباهنا لاشي كتير خطير وسهل في استدراج الفتيات تحياتي للمعدين والقائمين على هذا التقرير الرائع

  26. محمد نور شاهين
    2014/05/22

    الله يعطيكم العافية تحقيق اكثر من رائع

  27. شهاب
    2014/05/22

    يعطيكم العافية افضع من الي عملو البلاوي صاحب الجريدة الي بقول بدفع مليون وتنحبس او مش عارف شو

    يا حيف عشنبو المليون بشغلو مليون واحد اصلن والله لازم تقاطع جريدتو يا حيب بس

  28. amira imad
    2014/05/22

    في منو هالحكي وهي الإعلانات عنا كمان في فلسطين

  29. عادل السرطاوي
    2014/05/22

    والله انا بالاول قلت قضية نصب واحتيال وسرقة ولكن بعد قراءة الموضوع اصابني الذهول اما ما وجدته في هذا الموضوع طبعا لم اتوقعه فهذا “اعلان دعارة على عينك يا تاجر” ودائرة المطبوعات ليست من مسؤوليتها ولا وزارة العمل. الموظف اللي بوزارة العمل اللي قال ” القطاع الخاص حر يحط مواصفات زي ما بده”.صراحة اشكر راديو عمان نت على الموضوع الرائع وبتمنى تواصلوا ابداعكم موضوعكم رائع جدا جدا جداجدا جدا وكويس الفضيحة ترى خلي الناس تعرفهم.

  30. سيف
    2014/05/22

    التحقيق ألقى الضوء على مشكلة متزايدة في القطاع الخاص وقام بتشخيص الخلل الرقابي والتنظيمي والضعف القانوني لكنه لم يقدم الحلول أو بعضها على الأقل… باعتقادي انما الأمم الأخلاق ما بقيت، فاذا … ذهبوا!

  31. علي العمرو
    2014/05/22

    تقرير رائع يسلط الضوء على شيء الكثير يجهلة …وللاسف مجتمعنا كل مابة للاسوء والله يجيرنا…واذا في عمل لاتذهب الفتاة لوحدها تذهب مع ابيها اخيها

  32. بنت البلد
    2014/05/22

    بتحكوا عن الحرية وما بتنشروا تعليقي ليش
    ولا لانه علقنا على تربية سيدات المجتمع الراقي ؟!!!

  33. هيثم المصري
    2014/05/22

    اتقو الله في اولادكم وبناتكم يجب ان لا تذهب البنت لوحدها يجب ان يذهب ابيها او اخوها هذا افضل حل

  34. بنت البلد
    2014/05/22

    ههههه جد ضحكتوني انشروا تعليقي السابق ازا عندكم الجرأة

  35. احمد
    2014/05/22

    والله عنجد عيب الي بصير
    وبشكر الموقع على نشر هذا الموضوع المهم

  36. إنانا
    2014/05/22

    فعلاً : هذا ما يطلق عليه سبق صحافي بامتياز ,,,
    يعطيكم ألف عافية يا شباب على هالتحقيق المهم و الخطير، واضح إنو كل مسؤول بهالبلد بيحاول يتنصل من المسؤولية و يرمي الكرة بملعب غيرو، و واضح إنو في غياب رقابي و قصور في كتير من القوانين المختصة بحماية المواطن،مع تكثيف الرقابة على كل ما هو سياسي فقط ، الله يحمي هالمواطن شو بدو يتحمل ليتحمل !
    و احترامي لجرأة الفتاة ” الضحية” لأحد المعلنين القذرين و الحمد لله على نجاتها، و كل التقدير لشجاعتكم الفريدة و إصراركم على النشر رغم التهديدات، واضح إنو مدير جريدة الممتاز شخص….. بما تحمله الكلمة من معنى على عكس مدير جريدة الوسيط الذي اعترف بالتقصير و اعتذر عما سبق من أخطاء.
    بو بتمنى تضلكم هيك شوكة في عين الفساد في هالبلد
    الله يحميكم و يكثر من أمثالكم

  37. إنانا
    2014/05/22

    بالنسبة لـ” القطاع الخاص”
    واضح إنو وزارة العمل مخلية طرفها من كل ما يتعلق بشأن هالقطاع، فكأنه دولة داخل الدولة !
    يا ريت في تحقيقات أخرى تحاولوا تكشفوا حجم التجاوزات التي برتكبها القطاع الخاص في حق الموظف دون أن يجد من يراقب أو يتصدى أو يحاسب.
    شكراً مرة أخرى

  38. Sally
    2014/05/22

    فعلا” هذا الموضوع بغاية الأهمية ويجب الحد والقضاء على بعض العينات الطبقية الفاسدة أصحاب النوايا المغرضة والنفوس المريضة الذين يستغلون حاجة الفتيات للعمل للإيقاع بهن في وحل وساختهم وشبكة قذارتهم وتحويلها إلى ضحيته، أرجو أن تأخذ الجهات المختصة هذا الموضوع على محمل الجد وفرض أقصى العقوبات اللازمة على هذا الصنف من الشريحة المجتمعية الفاسدة والتخلص منهم نهائيا”